البيانات والتصاريح

بسم الله الرحمن الرحين ..

والصلاة والسلام على أكرم الأنبياء محمدٍ ابن عبدالله وعلى آله وصحبه ومن والاه ومن اتبعه باحسانٍ الى يوم الدين ..


أما بعد ،،


تستذكر قائمة المستقبل الطلابي في هذه الأيام الذكرى الأليمة على كويتنا الحبيبة وعلى الأمتين العربية والإسلامية الذكرى التي قسمت ظهر البعير ودقت ناقوس الشتات والفرقى والضعف والهوان في هذه الأمة .. ذكرى الغزو العراقي الغاشم، ففي ٢/٨/١٩٩٠ وبعد أن أعلن النظام الصدامي الآثم غزو دولتنا الحبيبة التي كانت ولا زالت أماً للأشقاء العرب والمسلمين بصورةٍ من أبشع صور الغدر والخيانة التي شهدها العالم بالعقود الأخيرة معلناً إحتلالها وقتل المئات من أبناء الكويت الذين ضربوا أنبل صور التضحية والشجاعة في الدفاع عن هذه الأرض متجاهلاً القواعد الشرعية بحرمة هدر دم المسلمين بغير وجه حق و بحفط حق الجار ، كاسراً للقوانين والأعراف الدولية بإعطاء الدول سيادتها واستقلاليتها ، نافياً الروابط الاخوية والدينية والتاريخية .



ذكرى لها في نفوس أبناء هذا الوطن جروح لم يكمئها طول الزمن ، ودروس يجب أن يتناقلها الأجيال بأن الثقة بنصر الله وعدله و تلاحم هذا المجتمع ووحدته هي السبيل الأساسي لحل الأزمات والنوازل ، وأن دم الشهداء -تقبلهم الله- أُريق بدافعٍ ديني وطني بحت ليُلقِنوا المعتدي درساً رُسخ في صفحات التاريخ المشرف لهذا الوطن وأبناءه .


أخواني الطلبة .. أخواتي الطالبات


لقد أثبت الغزو العراقي الغاشم بأن لا ظلم يدوم ، وأن إرادة الشعب والتفافه حول ما يُجمع ولا يُفرق هو غصةٌ يخلقها الالتحام في حناجر المتربصين والاعداء، كما أثبت أبطال هذا الوطن ممن ضحوا بأنفسهم وأموالهم بأن ( الكويت عصية ) على الجميع وأن أبنائها الشرفاء قادرين على حمايتها بعد الله من كل عدوٍ وكل سوء.


نسأل الله باسمه الأعظم الذي إذا سُئِل به أجاب ..

أن يتقبل شهداء هذا الوطن ويرزقهم الفردوس الأعلى، وأن يديم علينا نعمة الأمن والأمان وأن يجعل هذا البلد آمناً مستقراً وسائر بلاد المسلمين .


هيئة تنسيق قائمة المستقبل الطلابي ٢٠١٧ .





الصفحة السابقة