البيانات والتصاريح

 2 أغسطس 2015

 تمر علينا اليوم الذكرى الخامسة والعشرون للغزو الغاشم لبلدنا الحبيب الكويت، ولهذه الذكرى نستذكر بطولات أهل الكويت والمقاومة الباسلة التي ضحت بأرواحها فداءً لهذا الوطن الغالي،و ندعوا العلي القدير أن يرحم أبناء هذا الوطن الذين ضحوا بدمائهم و استشهدوا دفاعاً عن هذا الوطن و كذلك لن ننسى تضحيات أسرانا سواء من أفرج عنه أو من استشهد على يد العدو الغاشم.

إخواننا الطلبة أخواتنا الطالبات،
كدنا نخسر وطننا في ذاك اليوم لولا عناية الله ثم تكاتف أبناء الوطن بكل طوائفهم في مواجهة العدوان الغاشم، مما يدل أن قوتنا هي في وحدتنا و تكاتفنا، فلن تنهض الكويت في ظل الفتن الطائفية و العنصرية التي تهدف إلى هدم أسس المجتمع وتفريق ابناء الوطن الواحد أما بعد...
فقد سطر الكويتيين بكل طوائفهم أروع أمثلة بالتلاحم إبان الغزو الغاشم، و لقد عادوا لتسطير تلك الأمثلة عند تفجير مسجد الامام الصادق بالأمس القريب.


إخواننا الطلبة أخواتنا الطالبات،
في الختام ليس بوسعنا إلا أن ندعوا الباري عز و جل أن يحفظ الكويت وشعبها من كل مكروه، وندعوكم إلى الإجتهاد في دراستكم لتعودوا لبلدكم و تساهموا في تطويره و بناء مستقبلٍ باهر لكي تعود الكويت كما كانت دُرةً للخليج.



الصفحة السابقة