البيانات والتصاريح

فبراير 2016

 ﷽
والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

تهنئ قائمة المستقبل الطلابي شعب الكويت الكريم وحكومته بالأعياد الوطنية أدام الله علينا النعم وأعاننا على شكره. ونستذكر في هذه الأعياد مواقف الشعب الكويتي عندما كان لحمة واحدة ضد الغازي الغاشم. كان الغزو اختبارا جليًّا لوطنية الشعب الكويتي والذي قاوم المحتل ببسالة حتى آخر يوم من الاحتلال. الشكر لله ومن ثم للشعب، الذي قاوم والتف حول قيادته في أصعب الظروف، ومن ثم للدول التي قدمت يد العون لنصرة الحق ورد العدوان الغاشم.

في عام 1990 لم يفرق المحتل بين أطياف الشعب حين سوّلت له نفسه التعدي على الحدود الإسلامية والقيَم والأعراف والقوانين الدولية. وهذه رسالة واضحة يجب أن نعتبر منها ونعيد ترتيب صفنا الداخلي. قد نختلف في الرأي، في الفكر، في الطريقة التي نراها مناسبة للإصلاح ولكن يجب أن نستذكر الهدف الأسمى وهو رفعة الدين والوطن ونصرة المظلوم والأخذ بيد الظالم كما أمرنا النبي الكريم - عليه الصلاة والسلام-.

وشهد الجميع أثناء الغزو بطولات شهداء الكويت في صد المعتدين ومعاناة الأسرى في تلك المحنة، وكانوا خير مثال للتضحية، ونحن في قائمة المستقبل الطلابي من مبدأ ترسيخ الوطنية والتي هي أحد مبادئنا التي ترتكز عليها القائمة، نظمنا لقاءات مصوّرة مع بعض من كانوا في الأسر، وشاركونا بعض المعاناة، ومثل هذه اللقاءات تحرّك الوجدان وترفع الهمم وهي القصص التي يجب أن ينشأ عليها الصغار ويستذكرها الكبار دائمًا.

نحن نؤمن بأن للعمل الطلابي رسالة، والكويت في هذه الأثناء لا تمر في أفضل حالاتها، والشباب هم ثروة هذا الوطن ومستقبله، وهم من عليهم الحمل الأكبر في إصلاح الوضع الحالي، ونرى أننا والحكومة والجميع مطالبون بالتركيز على هذا الهدف وتحقيق المصلحة العامة ورفع اسم الدين والوطن.

اللهم ارحم شهداءنا الأبرار واحفظ الله الكويت وشعبها من كل مكروه.

تنسيق قائمة المستقبل الطلابي
2016/02/26



الصفحة السابقة