البيانات والتصاريح

 مايو 2014

 ﷽ 

قال رسول الله ﷺ
"مَثَلُ المؤمنين في تَوَادِّهم وتراحُمهم وتعاطُفهم: مثلُ الجسد، إِذا اشتكى منه عضو: تَدَاعَى له سائرُ الجسد بالسَّهَرِ والحُمِّى"

أخواني الطلبة أخواتي الطالبات..
إنطلاقا من كلمات حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم أقل ما يمكن ان تقدمه لكم قائمتكم – المستقبل الطلابي – هو صياغة هذا البيان والذي نرجوا بأن يصل إلى قلب كل مسلم يطمح بأن تكتب له صلاة على الأراضي الفلسطينية في أولى قبلتي الإسلام - المسجد الأقصى.

أخواني الطلبة أخواتي الطالبات..
يحتفل العدو الصهيوني المحتل للأراضي الفلسطينية بمرور 66 عام على قيام دولتهم العبرية رافعين الرايات, مطلقين الشعارات, وراسمين للإبتسامات إحتفالا بتهجيرهم لمئات الآلاف من أبناء فلسطين, وتدميرهم لآلاف المباني والمنشآة, وأسرهم لآلاف وآلاف من شباب القدس المناضل. أي إحتفال هذا الذي يحيي ذكريات سفك دماء المسلمين؟

أخواني الطلبة أخواتي الطالبات..
نعم لا نملك الأسلحة, لكن ميزنا الله عن سائر خلقه بعقول قادرة على المساهمة في محاربة المغتصب الصهيوني. من خلال هذه الكلمات ندعوا كل مسلم شريف ان يتخذ موقف جاد ضد الكيان الصهيوني والتمسك باعتباره كيان إرهابي ساهم في قتل الآلاف من أبناء الإسلام. ونطالب كل مسلم بمقاطعة كافة الشركات الصهيونية والمؤيدة للكيان الصهيوني الغاشم.

أخواني الطلبة أخواتي الطالبات..
ترفض قائمتكم كافة أشكال التطبيع سواء كان سياسي, تجاري, او حتى رياضي. ونتمنى من كل مسلم ان يتخذ رياضيين دولتنا قدوة فهم كانوا ولا زالوا يرفضون منافسة العدو الصهيوني بأي نوع من الرياضة, لعدم التطبيع مع هذا الكيان ولإيصال رسالة لبقية العالم بأننا في البلاد الإسلامية لا نعترف بهذا الكيان الصهيوني المغتصب.

أخواني الطلبة أخواتي الطالبات..
لا نملك إلا المضي قدماً بمطالبة كل مسلم بالدعاء المستمر والتصدق بالمال لأخواننا وأخواتنا في فلسطين وسائر بلاد المسلمين, والإبتعاد عن التطبيع, ومقاطعة أي منتج صهيوني, والتأكيد على عدم الإعتراف بالكيان الصهيوني في كل المحافل الدولية والمحلية متمسكين بكلمة أمير القلوب رحمة الله حين أعلنها صراحة "اننا آخر دولة تُطبع مع الكيان الصهيوني," سائلين المولى النصر القريب لإخواننا في فلسطين وكافة بلاد المسلمين.



الصفحة السابقة