البيانات والتصاريح

 بيان قائمة المستقبل الطلابي بشأن اقتراح #تكميم_أفواه_لإتحادات

تنص المادة 36 من الدستور الكويتي على
[ ولكل إنسان حق التعبير عن رأيه ونشره بالقول أو الكتابة أو غيرهما ]

إخواني وأخواتي الطلبة،
نستنكر في المستقبل الطلابي الإقتراح النيابي الذي تقدم به بعض نواب مجلس الأمة الحالي الذي يريدون من خلاله تنظيم إتحادات الطلبة كما يدعون، رغم ايماننا التام بأهمية تنظيم العمل النقابي واشهار الاتحادات الطلابية رسميا في الكويت لكننا مؤمنين بنفس الوقت ان مقترح القانون بهذه الصياغة سيتسبب في تقييد الحركة الطلابية وسلب حقها في التعبير.

اخواني واخواتي الطلبة،
لا يخفى عليكم دور الاتحادات الطلابية في القضايا الطلابية والوطنية والانسانية، كونها جزء من القوى المدنية، فدور الاتحادات ليس مقتصر على خدمة الطلبة رغم انه من اهم ادوار الاتحاد بل يمتد دور الحركة ليشمل المشاركة الفاعلة في الشأن العام وتبني القضايا الوطنية! فعلينا ان نستذكر دور الاتحادات الطلابية ابان الغزو العراقي الغاشم و دورهم في نشر القضية الكويتية بالخارج مما ساعد على كسب تعاطف الشعوب الغربية و وقوفهم بصف الحق الكويتي، وما هذا الا مجرد مثال للادوار التي قامت بها الاتحادات الطلابية على مدى السنين.

إخواني وأخواتي الطلبة،
يأتي هذا الإقتراح بمخالفات صريحة لمواد الدستور الكويتي، الذي كان يسعى لمزيد من الحريات لا الحد منها، فبهذا الإقتراح يُمنع الطلبة والإتحاد الممثل لهم من إدلاء آرائهم بأي حدث سياسي (المادة ٨) وهذا فيه قمع لحرية الرأي المكفولة للمواطنين قبل الجمعيات او النقابات.
وفي المادة ١٠ من الإقتراح، حرص مقدموا الإقتراح على ان تمنع الإتحادات من قبول أي دعم مالي من أي جهة كانت، ما عدا الدولة، الأمر الذي يؤدي الى إيقاع الإتحادات الطلابية بالحرج من إبداء أي رأي معارض، مما يجعل الموضوع محل شبهة وتخوف من تحول الهبات الى مال سياسي يستخدم لتكميم الأفواه. ومن المؤسف أيضا ان يحرم هذا الإقتراح حق الطالب بإختيار قائمة تمثله بالإنتخابات، وإقتصار العملية على صوت واحد، تماما مثل المجلس الذي اقترح نوابه هذا القرار.

إخواني وأخواتي الطلبة،
ومن المواد في هذا الإقتراح، ان يكون عمر عضو الإتحاد 21 عاما، وهذا من ما يمنع الطلبة من ممارسة أي نشاط نقابي طيلة اول سنتين على الأقل من حياتهم الجامعية، ويمتد عمر الإتحاد الى 3 سنوات ميلادية، مما سيجعل أعضاء هذه الإتحادات اما متأخرين دراسيا، او متخرجين أثناء قيادتهم الإتحاد. 

إخواني وأخواتي الطلبة،
إننا في المستقبل الطلابي نعي ان هذا الإقتراح لا يؤثر على إتحادنا أو أي إتحاد مشهر خارج الكويت، ولكننا نضع المصلحة العامة فوق الخاصة، ولن نقبل بأي حال من الأحوال ان يتم تكميم أفواه إخواننا الطلبة في أي إتحاد طلابي قائم او سيقوم مستقبلاً، ومن هذا المنبر تدعوا قائمة المستقبل الطلابي-امريكا جميع الاتحادات والقوائم الطلابية وعلى رأسها الهيئة التنفيذية لإتحاد الوطني لطلبة الكويت تبني تحرك مشترك و الوقوف ضد هذا المقترح الذي يسعى لاضعاف الحركة الطلابية الكويتية التي كانت ولا زالت رمزا للدفاع عن القضايا الوطنية والانسانية ونبراساً لخدمة الطلبة والدفاع عن حقوقهم.

قائمة المستقبل الطلابي - الولايات المتحدة الأمريكية
3/12/2014



الصفحة السابقة